Saturday, January 21, 2017

التاريخ لا يموت





أحببت المؤلِّف "د. يونان لبيب رزق"، ومؤلَّفه "الأحزاب السياسية في مصر 1907-1984"، ود. يونان مِن الأشخاص الذين تودّ لو امتدَّ بهم العمر قليلاً ليؤرخ لما يحدث بيننا الآن ويعقّب بآرائه ويكرر بصوته الواعي وهو يربط بين أحداث الحاضر بالماضي مقولته: "التاريخ لا يموت"، أو يقدّم تعريفه لمعنى "الثورة"، ففي بساطة وفتنة آسرة يقول د.يونان:
الثورات تقوم نتيجة عجز النظام السياسي عن استيعاب المتغيّرات الاقتصادية والاجتماعية التي تصنعها حركة التاريخ، وترجمتها إلى مشاركة في السلطة وتغيّرات في القانون وإعادة لبناء المؤسسات الدستورية على نحو يستجيب مع تلك المتغيّرات.
وتوصيف عمل أو مجموعة أعمال بالثورة يكون صحيحًا بقدر ما تحقق من إنجاز في حل التناقض بين السلطة وبين مجموعة المتغيّرات التاريخية، وليس مجرد الانقضاض على رجال هذه السلطة أو جناح منهم وإبعادهم عن مواقعهم
وبهذا التعريف المحدد، والمبسط في نفس الوقت، يمكن توصيف ما صنعه عبد الناصر خلال أغلب سني حكمه، بالثورة، وإن كان يعيبها أنها كانت "ثورة بلا ثوار"، فقد اعتمد النظام على التغيّر "بالقرارات الجمهورية"، لا التغيّر من من خلال القوى الاجتماعية المستفيدة بالتغيير.


ومات د. يونان في يناير 2008، ولو امتدّ به العمر أحسبه كان سيقول أن ثورة يناير 2011، كانت "ثوار بلا ثورة"، وإن كان قيامها حتميًا، وضرورة تاريخية أوجبتها معطيات التاريخ الاقتصادية والاجتماعية، ثم قامت ولم يقم التغيّر، لا من من خلال القرارات الجمهورية ولا من خلال القوى الاجتماعية المستفيدة .. أو لم تُؤتي أُكُلَها بعدُ، فالتاريخ لا يموت

Friday, January 20, 2017

الشعر فن جميل


في ديوان حافظ إبراهيم، بيتان، كُتب عندهما:
"قال هذين البيتين مرتجلاً عندما تولّى (نجيب الهلالي بك) وكالة المعارف للتعليم الفني والفنون الجميلة، سنة 1929"
وهذان البيتان:
أضحى (نجيبٌ) وكيلاً        لنا، ونَعْمَ الوكيلُ 
 فَلْيَنْعَمِ الشِّعْرُ بالاً       فالشِّعْرُ فَنٌّ جَمِيلُ

وحافظ كان آنذاك يعمل في دار الكتب المصرية، وهي تابعة لوزارة المعارف بصفة عامة، وإن كان قسم التعليم الفنّي  الذي عُيّن الهلالي وكيلاً عليه بعيدًا كل البعد عن المنصب الذي يشغله حافظ إبراهيم كرئيس للقسم الأدبي بدار الكتب، وبعيدًا كل البعد كذلك عن كل ما يتصل بالأدب والشعر في شئون الوزارة، فقسم التعليم الفني والفنون الجميلة كان يشرف على"مدرسة الفنون الجميلة" التي أُنشئت عام 1908 في مصر، والتي كانت لا تخرج عن التخصصات الأربعة: النحت والتصوير والزخرفة والعمارة، أي أن وكالة الهلالي للتعليم الفني والفنون الجميلة قاصرة على إشراف الوزارة في هذه التخصصات الفنيّة وحسب ولا تتعداها، ولكن لتقدير حافظ لشخصية نجيب الهلالي وما عُرف عنه من نزاهة ووطنية صادقة جعلته يقول هذين البيتين، ويرى أنه ما دام الشعر فنًا جميلاً، فأن نجيب الهلالي بوكالته على الفنون الجميلة قد أضحى وكيلاً على الشعر أيضًا

ولا أدري هل كان يدري حافظ أن هذا التعريف الواسع للفنون الجميلة كان يُعمل به في الغرب، أم قال ذلك دون اتفاق، فعندما ترجم الدكتور الطاهر أحمد مكي، كتاب المستشرق الألماني فون شاك: "شعر العرب وفنهم في إسبانيا وصقلية"، آثر أن يقسّم الكتاب إلى جزئين، الشعر، والفن، وأن يطبعهما منفصلين دون كتابة "الجزء الأول" أو "الثاني" على غلاف أيهما، ولكن مع الإشارة إلى ذلك في المقدمة، وبرّر هذا:
ذلك لأن العالِم الألماني يزاوج بين الشعر والرسم، يأخذ من الثاني للأول، ويستشهد بهذا على سابقه، لما بين الفنَّين، أو الفرعيْن من الفن إذا شئتَ، مِن وشائج وصلات، ومِن هنا فإن أحد الكتابين يكمل الآخر فكرةً وموضوعًا
ولكن صنيع د. مكي منعني أن أشعر بالدهشة الأولى وقتذاك، وجعلها تتأخّر قليلاً إلى أن طالعت كتابًا مرجعيّا (Textbook) عن الفنون، كتابًا واحدًا ضمّ بين دفتيه تاريخ ومذاهب الرسم، والنحت، والتصوير، والعمارة، والأدب، والدراما، والرقص، والموسيقى، معتبرًا إياهم جميعًا "فروعًا" من شجرة الفن،  حسب التعريف الموسوعي للفن، الذي يعرّفه بأنه "المتنفّس التعبيري للإنسان عن ثقافته"

إنها دهشة أولى أن أرى حديث الرسم والألوان والنحت والعمارة يجاور حديث الاستعارة والرمز والتشبيه والعَروض في الشعر، وهذا جعلني أدرك أكثر معنى استخدام الأدوات التي نملكها من أجل أن يُنجز العمل، وكلمة "العمل" على جفافها هي ما تُطلق على أيِّ مُنْجَز، وهيهات أن أقلل بذلك من دور الموهبة، فهي تأتي أولاً، وهي الأداة الأولى، ولولا موهبة الفنّان (بالمعنى الواسع لكلمة الفن) لما توجّه لدراسة بقيّة أدوات صنعته، فرسم اللوحة: حرفة، والنحت: حرفة، وعزف مقطوعة: حرفة، وكتابة قصيدة: حرفة، وإن بدا هذا تحقيرًا من شأن الفن، ولكن المثل يقول إنه إذا جُمع جميع الرجال العظام في التاريخ فلن يشغلوا سوى غرفة واحدة، فالدراسة إذن سيلجأ إليها أصحاب الموهبة وغيرهم، على سواء، لأنها متاحة للجميع، ولقد سار وراء دافنشي العشرات من التلامذة يقتبسون من فنّه، ولم يبرز منهم سوى أقل القليل، ولكن مَن برزَ منهم نضجت موهبته على يد أستاذه العظيم، ومن كان موهوبًا ولم يسر وراء معلِّم قدير، فقد تبقّتْ موهبته فجّةً وغير يانعة، فيها لمحات من الموهبة، نعم!، ولكن مَن سيشاهدها أو يسمعها أو يقرأها سيردّد دائمًا بينه وبين نفسه: "آه لو استكمل هذا الفنّان أدوات فنّه!"

وحتّى قبل أن يعرف العرب علم العَروض بشكل متكامل ومنهجي على يد الخليل بن أحمد، كانوا "يعلّمون" أولادهم الشعر عن طريق الدرس والتعليم، لا المحاكاة وحسب، ويُروى عن الخليل في قصة استنباطه لعلم العَروض، أنه لما وفد المدينة المنورة حاجّا في طريقه إلى مكة استرعى نظرَه شيخٌ أقبل على فتى يلقنه: "نعم لا نعم لا لا - نعم لا نعم لا لا - نعم لا نعم لا لا - نعم لا نعم لا لا"، فقال له الخليل: "ما هذا الذي تقول لفتاك؟"، فقال الشيخ: "علم يتوارثونه عن السلف يقال له: التنعيم"، فقال الخليل معقبًا إثر حكايته لتلك القصة: ".. فأحكمتُها بعدُ"، أي قد حكمَ شروط هذا العلم المتوارث من السلف، ثم وضع له أسسه والقواعد التي يقوم عليها، فكان علم العَروض، وكان الخليل بن أحمد حلقة واحدة في سلسة متصلة من أقرانه


فهو حديث خرافة وقول ضلال، ذاك الذي يقول أنّ دراسة صنعة الفنّ تقتل الموهبة وتحجّر الخيال، فهذا افتراض لا نصيب له من الصحة، وفتِّش فلن تجد فنانًا "مقطوعًا من شجرة"!، بل ستجده في أحاديثه ذا نظرات ثاقبة في الكثير من أعلام ومذاهب ومدارس فنّه، وأحسب أنه متى ما تحرّكتْ الموهبة في البدن وأعلنت على وجودها، كلما حرّكت في صاحبها الحاجة إلى إشباعها، وإشباعها ذاك لا يتأتّى إلا بالنهل من موارد روّاد هذه الموهبة السابقين والسير على آثارهم حينًا من الدهر، وهذا هو ما يُسمّى بالتعلّم، وكأنّ حركة تلك الموهبة تدفع صاحبها دفعًا يراه لا إراديًا، كي ينتظم في سلك التاريخ مع أقرانه، ففي هذا العالم البديع لم يُخلق شيءٌ وحدَه فردًا، بل: "وَمِن كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ"

وأسوأ الكوابيس قد تتحقق، فقد يولد المرؤ مع موهبة مضطرمة بين جوانحه، ثم يجد أن سبيل التعلّم الذي سلكه لصقلها قد أطفأها!، لأنه لا نار دون دخان، فجميع هذه الأقوال التي قيلت عن التحجّر الذي يأتي إثر التعليم تتكأ على حقائق ملاحظة وواقع معاش، ولكنها الاستثناء الذي يدعم القاعدة، وشوقي يقول في مسرحية قمبيز، بيتًا جميلاً يجسّد هذا الاستثناء:
إنَّ وَرْدَ السَّلْمِ من كثرته
        ِنسيتْ أظفارَها فيه الأسودْ
أي أن طول عهد السلام جعل الجيش الباسل يركن إلى الراحة والدعة، فسُهلت هزيمته وكسره عند المواجهة التالية، أو كما قال توفيق الحكيم:
كثير من الناس يعيشون طويلا في الماضي، والماضي منصة للقفز لا أريكة للاسترخاء
وكذا فإن كثرة الإغراق في المادة النظرية وتقليد السابقين، سيجعل المرؤ ذو الموهبة يركن إلى هذه الراحة التي وجدها وسط النظريات، ويسترخى عندها، لأنه سيكون مطئمنًا أن في جعبته الكثير من النظريات حول إنجاز العمل، وهي جميعها نظريات ناجحة، ود. محمد عناني خلال حديثه عن فن الترجمة حاول أن لا يكثر من ذكر نظريات الترجمة والإسراف في ذكر مناهجها، وكان هدفه الدائم هو التطبيق ثم التطبيق، ثم الحركة الدائبة في الترجمة، وحكى عن صديقه الذي كان لا يفتأ أن يحدّثه بآخر النظريات الجديدة في الترجمة، وأبدى د. عناني تعجّبه، لأن صديقه هذا كان من أقلّ الناس عملاً في الترجمة ذاتها، وكأنَّ الامتلاء بالنظريات المجرّدة يطغي على حركة التطبيق، فالحركة في العمل هي ما تجعلك تواجه المشكلات – ولا بد من ذلك – ثم ستهتدي – ولا شك – إلى طرق لمجابهتها أو الدوران حولها حتّى، ومن خلال هذه الحركة سيقف الفنّان في مكانه الشاغر في دورة الزمن والتاريخ، وغير ذلك فلن ينفعه طول ما حصّله من تعلّم في حياته، وربما سيجلّس متحسرًا في أخريات حياته ويقول مثلما قالَ مَن سبقه واكتشف هذا الأمر مثله بعد فوات الأوان:
ولم نستفد من بحثنا طول عمرنا
سوى أن جمعنا فيه: قيلَ وقالوا

Monday, January 16, 2017

اللاتينا ضد أفندينا




منذ النصف الأول من القرن الماضي والصراع بين الرأسمالية (النسر) والشيوعية (الدب) على أمريكا اللاتينية على أشدّه، ولاقت بينهما القارة المنسيَّة ما لاقت من التدخّل السياسي من الدب في أراضيها، ومن  من محاولات سيطرة واستغلال النسر لمواردها الغنيّة في كل ما تنتجه، البترول والفواكه والسكر والبُن والنحاس والقصدير، وكيف أن الولايات المتحدة كانت تستخدم من أجل هذه الغاية فزّاعة الشيوعية وحجّة الدفاع عن الحرية في العالم، من أجل التدخّل في سياسيات القارة اللاتينية، بينما كان السبب الحقيقي يكمن في أن الشيوعية كان ستنهي استغلال الولايات المتحدة لموارد أمريكا اللاتينية لأن الإدارة الشيوعية لموارد البلاد تختلف عن الإدارة الرأسمالية بطبيعة الحال

لذا وفي سبيل إغلاق الطريق أمام أي تأميمات شعبية للشركات الاقتصادية الكبرى في القارة اللاتينية والتي تُهيمنّ على ملكيتها الولايات المتحدة ولمصلحتها منفردة، لجأت تلك الأخيرة دومًا إلى استخدام حجة مناهضة الشيوعية ومنع انتشارها في تلك البلاد، رغم أن د. حسين مؤنس وعند إحدى استطراداته في كتابه "الإسلام في عشرين آية" ذكر أن البلاد اللاتينية في تلك الحقبة لم تترام في أحضان الشيوعية لنجاح اختراقات الدب السوفيتي أو الدعم الصيني أو لأن تعاليم ماركس ومبادئ لينين وجدتا آذانًا صاغية أو غير ذلك من الأسباب التي تشيعها الولايات المتحدة، وإنما ببساطة لأن اللاتينين عانوا الأمرّين من النظام الرأسمالي الأمريكي، حيث شركات الجار الشمالي تحقق أرباحًا طائلاً وتصدّر أكثر منتجاتها إلى وطنها الأمّ في الشمال، بينما تعطي الملاليم للعمال الوطنيين أبناء القارة اللاتينية، كأجور بخسة، وترفض باستمرار تحسين أوضاعهم أو تنمية المجتمع اللاتيني من حولها، وقصة البترول المسكيكي أحسستها ضمن قصة كاريكاتورية ساخرة، وأنا أقرأها برواية "سلفادور دي مادارياجا" مؤلف كتاب "أمريكا اللاتينية بين النسر والدب"، الذي أكتب تحت تأثيره هذه الكلمات، حيث استعرض موقف شركات البترول الأجنبية في المكسيك، من أنها كانت تخفي أرباحها الحقيقية تهربًا من دفع الضرائب للدولة، وأنها كان في استطاعتها أن تضاعف أجور عمّالها دون أن يؤثّر ذلك أدنى تأثير على مركزها المالي أو أرباحها السنوية، وأنها لا توجّه أي اهتمام للخدمات الاجتماعية في الدولة المقامة عليها، لذا فقد ..
طالب الرئيس المكسيكي "كاردنياس" هذه الشركات بإجابة مطالب العمّال المكسيكيين، فرفضت الشركات، وعُرض الأمر على لجنة تحكيم، ثم على المحكمة العليا، وكلتاهما أيّدتا مطالب العمال، ومع ذلك أصرّت الشركات الأجنبية على الرفض، فما كان من الرئيس "كاردنياس" إلا أن أذاع تصريحًا في الراديو بأن شركات البترول قد أُممّت، وقبل أن يغادر "كاردنياس" الميكرفون، كان مبعوثو الشركات يقفون أمامه ليعرضوا عليه موافقة شركاتهم على قرار لجنة التحكيم والمحكمة العلياولكن هذه الخطوة جاءت بعد فوات الأوان، فقد صدر قرار التأميم، وحقيقة أن المكسيك تعثّرت في بادئ الأمر في استثمار البترول، ولكن بعد عدة تجارب استطاعت التغلب على الأزمة وأخذ البترول المكسيكي يتدفق إلى الخارجولما أدركت الشركات الأجنبية أنه لا فائدة من محاولة إعادة الأوضاع القديمة، وبخاصة أن الرئيس "روزفلت" استقبل قرار تأميم البترول المسكيكي في هدوء، طالبت هذه الشركات بالتعويض، وقد بالغت أولاً في تقدير قيمة التعويض، إذ طالبت بمبلغ 2000 مليون دولار، ولكنها قبلت أخيرًا 115 مليون دولار فقط، دفعتها المكسيك وانتهت سيطرة الشركات الأجنبية على البترول المكسيكي

 لذا كانت جنّة الشيوعية وما تعد به من أن الخيرات للجميع، خيارًا مناسبًا للاتينيين مقارنة بجحيم رأسمالية أمريكا البغيضة التي عرفوها عيانًا

كما أن أمريكا ومن أجل مناهضة الشيوعية وعدم السماح لها بالحكم في بلدان القارة اللاتينية، كانت تؤيّد علانية الدكتاتوريين، وتدعم وصولهم إلى سدة الحكم بالمال والسلاح، ما دامت مشروعاتها الاقتصادية لا تُمسّ، وهذا كان كل ما يهمّها صراحة وكان هذا هو خطر الشيوعية الاكبر بالنسبة لها، المصالح الاقتصادية!، حتَّى يصحّ القول أنه حيثما أثارت أمريكا نزاعًا في العالم ففتِّش عن مصالح المال!، على غرار المثل الفرنسي الأشهر: "شيرشي لا فام!"

 وكان هذا الاتجاه يعتبر "الأسهل والأوفر" بالنسبة لها، لأن تقديم الرشاوي والمال والسلاح إلى الدكتاتور: "أسهل وأوفر من تبديد الأموال في إرضاء مجموعة كبيرة من السياسيين" – كما ذكر المؤلف– من السياسيين وغيرهم من رجال الأحزاب والدولة، فالدكتاتور يسيطر بقبضة حديدية على الجميع، وإن سيّطر أحدهم على صاحب هذه القبضة الحديدية فسيطرته ستمتد إلى الجميع كذلك!، وما أكبر إغراء المال ..
وقد يرفض الدكتاتور المالَ مدّعيًا النزاهة، وهو في هذه الحالة يكتفي بالحصول على تأييد من واشنطون سواء كان صادرًا من أصحاب الاستثمارات أو من وزارة الدفاع، فإذا ما حقّق الدكتاتور ذلك اتجه إلى قومه متفاخرًا مزهورًا بأنه حقّقَ "عملاً عظيمًا" في السياسة الخارجية، وهذا بدوره سيفتُّ في عضد معارضيه

 إننا أبرياء حقًا أمام دهاء السياسة!
:D

ما يهم، وأثناء حديثه عن موقف سياسي حدث في جواتيمالا والتدخّل السافر للولايات المتحدة فيه، عرض في ختام كلماته هذه النقاط الذهبية التي تُلخَّص في افتتان سياسة أمريكا العامة في القارة اللاتينية:
  • أن حكومة واشنطون ساهمت مساهمة قوية في قلب الحكومة الموالية للشيوعية في جواتيمالا
  • أن حكومة واشنطون لم تخش شيئًا من انكشاف أمر هذه السياسة
  • أنها في سبيل تحقيق هذا الهدف لم تتورع عن الاتفاق مع "انستاسيو" وهو من أشدّ الدكتاتوريين عتوًا في أمريكا اللاتينية
  • أن حكومة واشنطون بهذا العمل قد أثبتت أنها لا تعارض الشيوعية لأنها تعارض الحرية الإنسانية، بل لأنها تهدد مصالح الولايات المتحدة في أمريكا اللاتينية
  • أن دعوى الولايات المتحدة بخطورة الموقف بحجّة التسلل الشيوعي إلى نصف الكرة الغربي وخنق الحرية تبعًا لذلك، إنما هي دعوى لا تقوم على أساس ولا تقنع الرأي العام العالمي، وذلك لأن خنق الشيوعية للحرية مسألة افتراضية، أما خنق النظام الدكتاتوري للحرية فمسأله يؤيّدها الواقع


ومن أجل تلك السياسة الأمريكية المستبدّة والتي لا تر سوى نفسها على الساحة، وعلى الرغم من سقوط الاتحاد السوفيتي في أواخر ثمانينيات القرن الماضي، وانفراد النسر على قمة العالم، إلا أن قواعد الاشتراكية والشيوعية والحكومات اليسارية كانت لا تزال قائمة في أمريكا اللاتينية، وواقفة كشوكة في حلق جارتها الشمالية، وكأن الأمر كان عنادًا وتحدى لنظام الولايات المتحدة الرأسمالي التي أرادت الأخيرة توطيده لصالحها في كل أنحاء القارة الأمريكية، وكان الأمر ساخرًا وبدا كأن السحر قد انقلب على الساحر، فمنذ أن سقط الاتحاد السوفيتي تجرّدت على الأثر الولايات المتحدة من كلّ أسلحتها وحُجَجها القديمة التي اعتادت استخدامها، فكيف تتدخل بحجة القضاء على الأفعى بينما قد سقط رأسها وداسته الأقدام في الاتحاد السوفيتي السابق، فتبقّت في أمريكا اللاتينية الحزازات القديمة، وذكرى سوء سياسة واستعلاء الجار الشمالي، وتبقى كذلك شعور الكرامة والقومية اللاتينية، التي ترى أنها الوريثة الحقيقية للتراث الأغريقي المسيحي الذي جاء إليها على يد المستعمرون الأسبان والبرتغاليين الأوائل، وكذا فأنها وريثة مجد تليد من حضاراتها الأصلية التي قامت على أرضها، كحضارة المايا والآزتك، وهذا يساعد على فهم ما حدث عام 2005 في قمة الأمريكيتين التي أقيمت في الأرجنتين، وحضرها بجانب رؤساء أمريكا اللاتينية، الرئيس الأمريكي جورج بوش، وعرض فيها من جديد للمشروع الأمريكي الرأسمالي الذ يهدف إلى إقامة منقطة تجارية حرّة في القارة اللاتينية، فواجه مشروعه هذا اعتراضات واسعة وعنيفة من رؤساء البرازيل والأرجنتين والأورجواي والباراجواي وفنزويلا، وقالوا مجتمعين أن الولايات المتحدة تريد بمشروعها هذا الذي تصرّ عليه أن تدمّر أقتصاد دولاتهم، ومن ثم هلّل الشعب اللاتيني فيما بعد لموقف قادته، ووقف الرئيس الفنزويلي "تشافيز" وقفته الخطابية المعتادة وسط الآلاف من أنصاره، وقال كلمته التاريخية الشهيرة عن وقفتهم الجماعية في هذا الاجتماع ضد أمريكا الرأسمالية، والتي تلاعب فيها بجناس الكلمات:

  ¡ALCA, ALCA, al carajo!
آلكا!، آلكا، آل كاراخو!

والآلكا هو اختصار الأحرف الأولى لمشروع منطقة التجارة الحرّة الأمريكي، باللغة الأسبانية، والـ" آل كاراخو"، تعني: إلى الجحيم!


فأمريكا كانت ولا تزال دولة رأسمالية في كل تعاملاتها الخارجية، مع قناع كاذب من الديموقراطية التي لم تفلح قط في تحقيقها خارج حدودها رغم كل تدخلاتها تحت لقب مزوَّر يسمّى: "صانعة السلام في هذا العالم"، وكذا لم تنجح في أن تصبغ على نفسها داخليًا لقب الدولة الديموقراطية، فحيثما قرأت أخبارها المحليّة وجدت أن السياسة فيها بين يدي أصحاب المال الذين هم أصحاب النفوذ الحقيقي فيها

Saturday, January 14, 2017

الدانوب الجديد جدًا




لعلَّنا نعرف ما الذي حدث في منتصف الطريق!، وهذا كتاب قصير اسمه "الدانوب الجديد" عن رحلة تبادل ثقافي قام بها المؤلف مع آخرين إلى رومانيا عام 1958، والدانوب هو النهر الذي يمرّ برومانيا، والمؤلف هنا هو أحمد حمروش، من الضباط الأحرار، والذي استقال من الجيش للتفرغ للعمل في الصحافة، وصاحب الكثير من الكتب السياسية والعسكرية وغير ذلك، وكانت هذه بعثة رسمية من مصر بعد الثورة إلى تلك الدولة التي تسير على خطى تطبيق الاشتراكية

وكان على طوال الكتاب الذي يستعرض يوميّات هذه الزيارة الرسمية يقول أن الدولة هناك تتحكم في كل شيء تقريبًا في الأسواق وأسعار السلع والمطاعم ومؤسسات التعليم والإذاعة والصحافة والمسرح وحتّى النوادي الليلية والكابريهات، كل هذا تملكه الحكومة، ولأنه من الضباط الأحرار ولأن هدف البعثة أصلا هو التعلّم من "التجارب الناجحة" للدول التي سبقتنا على مضمار الاشتراكية، لذا فقد رأى ببساطة أن هذا التحكّم الحكومي يعود بالخير على الجميع، ففي الأسواق اختفى الفصال واختفت فروق الأسعار بين المناطق المختلفة لأن الحكومة هي مَن توزّع المنتجات وتحدّد الأسعار، وأن مستوى التعليم في ارتفاع ملحوظ، وأن هناك مساحة من حرية النقد والانتقاد في الصحافة والمسرح، وأن المؤلف رأى بنفسه رسمة كاريكاترية في إحدى الصحف تمثّل وزيرًا في الدولة وقد أُغرق في الطين حتى رأسه بينما العمال يشاهدونه من الشرفات ويقولون له: "أن هذا جزاء عملك يا سيادة الوزير!"، وعدَّ ذلك من حرية الصحافة هناك التي هي تحت ملكية الحكومة، ما دامت لا تتعرّض مباشرة لنظام الدولة ذاته!

أي ما لم يقله صراحة أن الدولة موافقة جدًا على هذه الحرية ما دامت لا تمسّها في سياستها الرئيسية، وهذا بالطبع مع الكثير من الأرقام الاشتراكية وجمعيات التعاون وإنتاجيات المصانع وغير ذلك، كأهداف أي بعثة ثقافية، مع الكثير أيضًا من ذكر أن هذا النادي أو ذاك كان من قبل قصرًا ملكيًا لملك رومانيا السابق قبل الإطاحة به، وها قد آل للشعب الذي يحكم الآن!

لا أدري هل كان المؤلف مُغيَّبًا، ولا سيما أن إقامته من رومانيا لم تطل، وعاد منها بعد أيام لينشر بعد شهور قليلة كتابه هذا، أم تُرى كان يدري ويدرك أن الصورة لم تكن وردية قط، وأن الحكومة التي أعجب بتحكمها في كل شيء، كانت أسوأ من العهد السابق وأكثر استبدادًا، ووصلت أرقام ضحايا إجراءات القمع التي أتخذتها لتكميم الأفواه المعارضة من فض مظاهرات بالقوة والسجن والنفي والتصفية بالقتل على يد عصابات غير رسمية تابعة للحكومة، في ذلك العهد الذي يعجب به المؤلف: إلى عدد يدور حول 2 مليون ضحية

ويكفي أنه يسمّي فترة الاحتلال السوفيتي لرومانيا في تلك الفترة المجيدة التي يتحدث عنها، باسم: "تحرير رومانيا على يد الجيش السوفيتي"!، بينما التعبير الوحيد الموجود الآن في التاريخ هو: "فترة الاحتلال السوفيتي لرومانيا"، وأنا أصدق التاريخ!

ورأى في بوخارست محلاً تجاريًا خاصًا لسيدة رومانية، ورأى الأسعار فيها مختلفة عن أسعار الحكومة الأقل، ولأنه كان في مقام مدح للحكومة مع نفسه فقد قال إنها قالت له أنها تواجه منافسة رهيبة من الحكومة التي توزّع كل المنتجات على محلاتها في بوخارست والأقاليم بأسعار تقلّ كثيرًا عنها في أي محل خاص، ولكن المؤلف مرّ على تلك الكلمة مرورًا رأيته ساخرًا، وقال أن احتكار الحكومة هو الخير كله، لأن ذلك يضبط الأسعار وستضمن أنه لن يغشّك صاحب المحل الخاص أو يحاول أن يبيع لك بضاعة قديمة أو فاسدة، ثم يقول أن المحلات التجارية الخاصة أصلاً بما فيها محل تلك السيدة، أصبحت اليوم (حينذاك) في دور التصفية (يقصد الإفلاس ولكنه لم يكتبها) وأن أصحابها يختفون يومًا بعد يوم

ولا أفهم في الاقتصاد صراحة، ولكنه كان قبل هذه الكلمات مباشرة يقول عن المنتجات الرومانية الحديثة أنها لا تتميّز بالأناقة ولا تُغري بالشراء على أي حال، مقارنة بما تنتجه باريس مثلاً، فضلاً عن كونها غالية السعر بدرجة يشتكي منها الرومانيون أنفسهم، فما كانت فائدة هنا حقًا عندما قال أنه من الظلم مقارنة الأسعار بمثيلاتها في الرخيصة في مصر (حينذاك أيضًا!!) لأننا لن نضع في الاعتبار عامل مستوى الدخل للفرد، ما من فائدة من هذا الإيراد الذي قاله لأن .. لأن .. الذي كان يشتكي من الأسعار هو الشعب الروماني نفسه حسب حديثه مع بعضهم!

وينهي كتابه بهذه الكلمة الجامعة:
الحكومة هناك تحترم تقاليد الشعب، وتنحني دائمًا لرغبات الجماهير، الحريات التي كان ينعم بها لا تسلبها من يده تحت شعار "تحقيق الاشتراكية"، ولكنها تترك للأيام ولتيار الثقافة الذي يصبّ في العقول أن يحقق كل أهداف الحياة

وهي كلمة غالية!، رأيت فيها أنه ما دامت الدولة وضعت تحت تصرّفها كل منابع الثقافة وأمّمتها لصالحها، مع ترك هامش حرية ضئيل للجميع في الوقت الراهن على ألا يهاجم أو ينتقد نظام الدولة وغير ذلك فلا يهم، فأنَّ الزمن سيلعب لصالحها، وهذه الحرية الصغيرة لن تعمّر سوى اليسير، جيلاً أو أثنين!، ثم يحقق النظام الحاكم: "كل أهداف الحياة"!، كما قال، وهذه طبيعة النظام السياسي ولا تثريب عليه!، وقد تحققت بالنار والدم، وانتهت هذه الحقبة الاشتراكية-الشيوعية من تاريخ رومانيا بالثورة عليها بعد أن تحوّلت إلى ديكتاتورية بغيضة وحكم رئيس أوحد، وما زالت رومانيا إلى الآن من أقل الدول الأوروبية نموًا!، ومن أكثر الدول الأوروبية إعلانًا للإفلاس على نطاق الشركات، ومن أكثر الدول الأوروبية أيضًا إستدانة من خزينة الاتحاد الأوروبي!

ولكن نقطة مضيئة في هذا الكتاب، فأن المؤلف معروف باهتمامه بالمسرح، لذا فأكثر ناحية تحدّث عنها في رومانيا هي ناحية أحوال المسرح هناك من جولاته على المسارح وذكره لأسماء المسرحيات المعروضة حاليًا، والتي شاهد بعضها، ولقائه مع الفرق والممثلين ورجال إدارة المسارح، وبيّن أن الشغف المسرحي كان بارزًا خلال هذه الرحلة، لدرجة أنه أعجب هو وفتوح نشاطي (مخرج مسرحي معروف) بمسرحية اجتماعية رآها هناك ولخّص أحداثها سريعًا في حماسة، وسعى إلى مقابلة رجال المسرح في معهد العلاقات الثقافية المقام هناك، من أجل أن يحصل على نسخة مترجمة للإنجليزية أو الفرنسية من تلك المسرحية لعرضها بعد تمصيرها على المسرح المصري "بما يوافق ظروف المجتمع" كما قال، ولم تكن ثمّت نسخة مترجمة إلى أي لغة بعد، ولكن المعهد عندما عرف بنيّة إخراجها في القاهرة بادر بنفسه بعرض ترجمتها والقيام بإرسالها للقاهرة عند الانتهاء منها


ولكنها نقطة واحدة غارقة وسط بحر من الظلام، وكان من الأجدر به أن يعلم أن الذي شاهده من نظافة وبساطة وتحضر واجتماعية وحب الشعب الروماني للحرية والمسرح والكتب وتقديس العمل والحشمة وجميع قيم الحضارة الفاضلة الأخرى، إنما يرجع إلى سنوات طويلة قبل ذلك، وليس نتيجة حتمًا لفترة سياسية عابرة فُرضت عليهم من قبل الأقوى والأبطش!

Wednesday, January 11, 2017

من فرائد الجمهرة - 2




كتبَ إلى عمر بن العزيز عاملُه بالمدينة (بمثابة المحافظ الآن) أن يُصرف له من مال الدولة ثمن الشمع الذي يُستضاء به حين الخروج إلى صلاة العشاء والفجر، وقال له في رسالته أنه كان يُقطع من بيت المال لمَن أمسكوا من قبل منصبه هذا، ثمن هذا الشمع، وعندما أطلع عمر بن عبد العزيز على رسالته، رفض أن يصرف من بيت المال قيمة هذا البدل لرجال الدولة، وكتبَ إلى ذلك "المحافظ:
قد عهدتُكَ وأنت تخرج من بيتك في الليلة المظلمة الماطرة الوَحِلة بغير سراج، ولَعَمري لأنتَ يومئذٍ خيرٌ منكَ اليومَ .. والسلام
وفي رواية ثانية:
فارضَ لنفسك اليومَ ما كنتَ ترضَى به قبل اليوم
ثم كتب إليه ذلك المحافظ نفسه، أن:
سلامٌ عليكَ، أما بعدُ، فإنّ بني عَدِيّ بن النجار أخوال رسول الله صلى الله عليه وسلم، انهدم مسجدهم، فإن رأى أمير المؤمنين أن يأمر لهم ببنائه فليفعل
فأجابه عمر بن عبد العزيز بكتابٍ منه يقول فيه:
كنتُ أحبُّ أن أخرج من الدنيا ولم أضع حجرًا على حجر ولا لَبِنةً على لبنة، فإذا أتاك كتابي هذا فابْنِه لهم بلَبِنٍ بناءً قَصْدًا (أي مقتصدًا في تكاليفه)، والسلام عليك
هذا في شأن بناء مسجد أخوال الرسول عليه الصلاة والسلام، ثم كتب إليه عامل ثانٍ على مدينة أخرى:
أما بعدُ، فإنّ مدينتنا قد خَرِبت، فإن يَرَ أميرُ المؤمنين أن يقطعَ لنا مالاً نَرِمُّها به، فَعَلَ!
فكتب إليه عُمر بن عبد العزيز:
أما بعدُ، فقد فَهِمتُ كتابك، وما ذكرتَ من أن مدينتكم قد خَرِبَت، فإذا قرأتَ كتابي هذا: فَحَصِّنْها بالعدل، ونقِّ طُرُقَها من الظلم، فإنّه مَرَمّتها، والسلام
وفي الحجّ كُتب إليه أن يأمر للبيت الحرام بكسوة جديدة، مثلما كان يفعل سلفه من قبل حين حلول موسم الحج، فكتب إليهم عمر بن عبد العزيز:
إنِّي رأيتُ أن أجعل ذلك في أكبادٍ جائعةٍ، فإنَّه أولى بذلك من البيت
 •

إنها أولويات، فترميم المساجد، وإنارة الطرقات وإصلاحها، وتعمير المدن، وبناء الحصون، وتوسيع الحرم المكّي، وتغيير كسوة البيت الحرام، كل ذلك في سُلَّم أولويات رئيس الدولة يقع على آخر الدرجات، فالدولة ليست مطالبة بتوفير إحتياجات المواطنين، فهذا أدعى للتواكل الكاذب والتدافع بالمناكب والأقدام أمام طوابير أي مشروع أو خدمة عامة أو توفير سلع تعلن الدولة عنها بأسعار مدعومة أو شروط ميسّرة، لأن ساكن الدولة هو الذي يعمّرها، وهو وحده المكُلَّف بالعمل والسعي وبناء أو شراء أو استئجار مسكنه وشراء كافة احتياجاته، فهذا جزء من رحلة الحياة، وأقصد بساكنها هو المواطن العادي مثلي ومثلك، وإن عدنا إلى ما نعتبره – نحن المسلمين – المدينةَ الفاضلة، وهي فترة إقامة النبي عليه الصلاة والسلام للمدينة، وإقامته لأول مجتمع مسلم عليها تحت إرشاده ورعايته، ثم ننظر إلى ما كان يُعمّر في المدينة من مساجد وحفر آبار وحدائق وبساتين وأسواق، ونسأل: هل كانت الدولة الإسلامية تتكفّل بشيء من تكلفة ذلك!، لا!، وإنما كان الميسّرون وأهل الثراء منهم هم من يصنعون ذلك، وها هو عثمان بن عفان يقوم، خلال حياة النبي صلى الله عليه وسلم، بأعمال الدولة، من توفير الماء العذب للجميع، وتوسيع المسجد النبوي، وتجهيز الجيش

 وكان من أهل المدينة المنورة فقراء أغناهم الله من خلال عملهم وسعيهم، وها هم أهل الصُّفَّة، أفقر أهل المدينة والذين كانوا يقيمون في مؤخرة المسجد ولا يكادون يجدون ما يستر عورتهم من الملابس، والذي كان النبي صلى الله عليه وسلم يوصي بهم سائر المسلمين، وكان يعطف عليهم بين آونة وأخرى، دون أن يؤدي ذلك إلى تغيير حالتهم تغييرًا كليًا، فما الذي غيّر حالهم فيما بعد؟!، أمال الصدقة والزكاة؟!، لا!، ولا شيء سوى السعي واكتساب المال بأنفسهم، وإلا فكيف اغتنى "أبو هريرة" بعد حياة الفقر المدقعة التي كانت تضطره إلى وضع الحجر على بطنه من الجوع، وهو وسط أغنياء المسلمين وفيهم رسول الله!، وما الذي جعله يفخر بما آل إليه من ثراء في أخريات حياته؟

الإجابة: العمل ولا شيء غير العمل!، فبعد وفاة النبي عليه الصلاة والسلام، استعمله "عمر بن الخطاب" على البحرين، فعاد منها وقد اغتنى يسيرًا، فشكّ فيه الفاروق، و"مِن أين لك هذا؟!"، وخشي أن يكون قد أساء استخدام نفوذ منصبه، فقال له أبو هريرة أن رأس ماله كان من نتاج اشتغاله بالتجارة في بلاد البحرين، وتقصَّى عمر بن الخطاب ما قاله بما عُرف عنه من حزم، فثبت له صدق أبي هريرة 

إذن فإذا خَربت تلك المدينة الإسلامية وطلب محافظها أن تعينه الدولة بالمال لكي يعيد بنائها وترميمها، وأجابه رئيس الدولة قائلاً:
حَصِّنْها بالعدل، ونقِّ طُرُقَها من الظلم، فإنّه مَرَمّتها
فهذه ليست كلمات مثالية، أي نعم، قد تصلح أن تكون زادًا للسخرية من قائلها على شبكات التواصل الاجتماعي لشهور وسنين، ولكن عمر بن عبد العزيز كان يدرك ما وراء كلماته هذه، لأنه قبل أن يقولها قال مؤكدًا:
قد فَهِمتُ كتابك!
والسؤال هنا، ما الذي فهمه؟!
فقد طلب المحافظ المال من خزينة الدولة ليصلح به خراب مدينته، من بناء حصون وشق طرق وغير ذلك، فأجابه الرئيس: حصّنها بالعدل ونقِّ الطرق من الظلم، وحسبك ذلك!
• 

لنتخيّل المشهد ..، ولكن لماذا نتخيّل!، لنعود إلى التجربة العملية، فقد سبق أن أرسل عمر بن عبد العزيز أحدهم ليكون محافظًا على مدينة الموصل، فلما ذهب إليهم وجد أن الحال في تلك المدينة لا يُسرَّ، وأنها في فوضى، وأن سمعة أهلها طافحة بأنهم أكثر الناس سرقة ونهبًا، فأحبّ المحافظ أن يأخذهم بالحزم البالغ ويشدّد عليهم ويأخذهم بالتهمة والظن ويطبّق قانون الطوارئ عليهم ليصلح حالهم، بما أن الأمر فشا بينهم، ولكنه كتب قبل ذلك يعرض حال ما وجد عليه مدينة الموصل إلى رئيسه، ويقترح أن يوافق على ما رآه من إجراءات التشدّد، فلم يجبه إلى ذلك رئيسه وأرشده إلى الصواب، وبعد سنوات حكى ذلك المحافظ تلك الحكاية، فقال:
لمّا ولاّني عمر بن عبد العزيز المَوْصِلَ، قَدِمْتُها فوجدتُها من أكثر البلاد سرقًا ونقبًا، فكتبتُ إلى عمر أُعْلِمه حال البلد، وأسأله: آخذ الناس بالظنّة وأضربهم على التهمة؟، أو آخذهم بالبيّنة وما جرت عليه السُّنَّة؟؛ فكتبَ إليَّ: "خذ الناس بالبيّنة وما جرَت عليه السُّنَّة، فإن لم يصلحهم الحقُّ فلا أصلحهم الله"؛ ففعلتُ ذلك، فما خرجتُ من الموصل حتى كانت من أصلح البلاد وأقلّها سَرَقًا ونَقْبًا



إذن فقد أجاب عمر بن عبد العزيز على محافظ المدينة الخربة، بقوله: قد فهمت كتابك!، ثم أوصاه بالعدل والبعد عن الظلم بين الرعيّة، ولم يرسل مالاً أو عتادًا أو عمّالاً رغم أن المال كان وفيرًا في عهده وفائضًا عن الحاجة، ولكنه رأى بالتطبيق العملي أن المواطن العادي إذا أَمِنَ على نفسه وماله وأهله في ظلِّ نظام عادل، فسيتفرّغ لِما خُلق له من عمل، والعمل يدرُّ أموالاً، والأموال تبني الدور والمصانع، وتحفر الآبار، وتهيّأ الطرق، وتجلب العمّال، وتقيم لهم المستشفيات والمدارس لأولادهم، وهلم جرًّا، لأن صاحب هذا المال سيرغب قطعًا أن يعيش في بقعة يحبّ أن يستقرّ بها، وهذا الاستقرار يتطلّب أن يقوم بكل هذا العمران وأن ينشأ كذلك الحصون للدفاع عن تلك البقعة من المغيرين، وما دام قد أمنَ على رزقه وماله وأهله، فما الذي سيدفعه إلى مغادرة هذه البقعة المباركة بالعمل!

وهذه صورة مصغّرة لتخّيل الصورة العامة الكبيرة، فالحديث ليس عن إنسان واحد، بل أفراد وقبائل وجماعات ومهن وأفكار ومذاهب شتَّى، وفي القول المأثور أنه لو كنس كل أحد أمام بيته لغدا العالم كله نظيفًا، إذن جميعهم سيعملون ما هم مهيأون له، وجميعهم سيدرّ عملهم أموالاً أو فضلاً أو علمًا، وجميعهم سيجذبون الآخرين إلى محيطهم والقرب منهم والأخذ عنهم، وجميعهم سيريدون أن يعيشوا في حياة هانئة، وجميعهم سيشعرون بالامتنان نحو مدينتهم العادلة التي لا تحاربهم في رزقهم، ولا تصادره حسب هواها، والتي لا تضيّق عليهم في أفكارهم بالحبس والسجن، أو أموالهم فترهقهم بالضرائب الباهظة أو الإجراءات والقوانين العقيمة، والتي لا تغفل عن معدومي الضمير من عمّالها الذي يطلبون الرشوة جهارًا من أجل تيسير أعمالهم، وجميعهم خيرهم سيعمّ جميعهم، وجميعهم سيهيّأون الفرصة لآخرين وآخرين من بعدهم كي يعملوا ويكسبوا ويبنوا بدورهم البيوت والمساجد والمستشفيات، فمتى ما أمن الإنسان على نفسه وماله، أعطى أكثر وساهم أكثر وحاول أكثر أن يردّ الجميل لهذا المكان الذي رعى ثروته ونماها

ود. حسين مؤنس في كتاباته الإسلامية كرر كثيرًا أن الذي شقّ الطرق بين المدن وربط العالم الإسلامي بعضه ببعض، هم التجار والحجّاج، فطريق الحج وطريق القوافل التجارية هل التي شقّت تحت أقدامها الطرق التي تربط الدول الإسلامية ببعض، وهي التي أقامت على جوانب هذه الطرق ما يحتاج إليه التاجر والحاج، من خانات وأسبلة
 •

وكتب عمر بن عبد العزيز إلى الأسارى المسلمين بقسطنطينية:
أما بعد، فإنكم تعدون أنفسكم أسارى ولستم أسارى. معاذ الله ! أنتم الحبساء في سبيل الله. واعلموا أني لست أقسم شيئاً بين رعيتي إلا خصصت أهلكم بأوفر ذلك وأطيبه. ولقد بعثت إليكم خمسةَ دنانير، خمسةَ دنانير. ولولا أني خشيت إن زدتكم أن يحبسه عنكم طاغية الروم لزدتكم. وقد بعثت إليكم فلان بن فلان يفادي صغيركم وكبيركم، ذكركم وأنثاكم، حركم ومملوككم بما يُسأل، فأبشروا ثم أبشروا!


تأمّلوا!، مِن أجل أسرى المسلمين أرسل الرئيس الحريص على ألا يُصرف قرش من خزينة الدولة في التعمير أو البناء أو كسوة البيت، ويحاسب حسابًا شديدًا على ضياع دينار واحد من خزينة الدولة، ويقتصد غاية الاقتصاد في إعادة بناء المسجد المتهدّم (تخيّلوا لو كان مطلب أخوال رسول الله صلى الله عليه وسلم، بناءَ مسجد جديد في مكان ثان، ماذا كان سيكون ردّه!)، ذلك الرئيس ومن أجل ألا يُذلّ مسلمٌ وقع في يد دولة معادية، أرسل سفيرًا يحمل أمرًا واحدًا، أن يُخلِّصهم ويدفع فدية إطلاق سراحهم، مهما تكلّف الأمر من مال

والدولة المعادية ستعمل بكل تأكيد على إرهاق عدوّتها الأخرى بما لا يُطاق من الأموال قبل إجابتها إلى طلبها، والمال لم يكن يهمّ ذلك الرئيس الحريص عليه في غير ذلك الأمر، لذلك كتب إلى الأسرى أنه قال لسفيره أن يخلّصهم بأي مبلغ من المال، ودون مساومة، وإن سألت الدولة المعادية الملايين من أجل هذا الشأن، فالأمر إليه واضح: "بما يُسْأل"

وجميع ما قاله عمر بن عبد العزيز كان يخرج من مشكاة واحدة، فلا تناقض بين أي من أقضيته، فالإنسان مقدّم على العمران

فأبشروا ثم أبشروا!



Sunday, January 8, 2017

كتاب رخيص




هذا كتاب رخيص حقًا!، وهي ليست على اليقين معركة "أدبية"، بل محض استفزاز من الصحفي الناقد مؤلف هذا الكتاب، يتمثّل في مقدّمته الطويلة للحوار الأوّل في المنشور في المجلة، لأنها مقدمة طالت للغاية وهيّأت وضعًا وحالة خاصة لما يريد الصحفي الناقد قوله من فساد مذهب نزار قباني الشعري وترهّله، ثم وضع بعدها حواره مع نزار قباني بعد أن مهّد الطريق لإثبات ما يريد قوله أمام أمام ما حاول أن ينفيه نزار نفسه في الحوار!، لذلك كتب الأخير رسالة غاضبة إلى رئيس تحرير المجلة، بعد أن قرأ ما تعرّض له من خداع، لأن الصحفي الناقد لم يُعرض عليه المقدمة ولا نَص تفريغ الحوار، كما طلب منه نزار ذلك في البداية وقبل النشر حتّى، فكان مما قاله نزار لصاحب المجلة:

وواضح من تقديم الحوار بهذه الصورة الاستفزازية، أن مراسلكم يريد أن يلعب لعبة البطل حيث لا بطولة .. ولعبة الذكاء حيث لا ذكاء ..

وهذا كله كان من الممكن أن يتجنّب الصحفي الناقد توابعهما بالرد شخصيًا على رسالة نزار الوديّة التي أرسلها إليه من سويسرا، بدلاً من تجاهلها كليًا وكأنها لم تجيء كما قال، مما دفع نزار إلى القيام برد فعل غير محسوب ومراسلة رئيس تحرير المجلة ذاتها بهذه الرسالة الغاضبة المتسرّعة، وكان مما قاله فيها وهي الكلمة التي جلبت له كل سيل التنقّيص في هذا الكتاب والذي دارت أكثر الكلمات حولها، فهو عند حديثه عما جاء في تلك المقدمة المسمومة وعن أن الكاتب يريد أن يحقق بطولة لنفسه وأن يروّج اسمه بين الصحف والمجلات، ثم أغضبه أن يرميه الصحفي الناقد في مقدمته المطوّلة هذه (التي هي ضعف مساحة الحوار) بتهمة الشعوبية وكراهية جنس العرب وتحقيرهم ويسشهد بذلك بقصائد نزار، وهذا مما أغضب نزار حقًا فقال في رسالته لرئيس التحرير، أن هذا الشخص يقذف بتهمة الشعوبية ذات اليمين وذات اليسار، وقال أيضًا في سياق هذا في رسالته أنه حينئذ لا يتقبّل مثل هذا النصح من محرر أدبي:

لا يتورّع عن تغيير اسمه من "جوزيف" إلى "جهاد" .. ركوبًا لموجة الجهاد والمجاهدين، ولأنّ "عدة الشغل" تستلزم هذا التغيير

وهذا ما أثار طائفة واسعة من الكلمات الرخيصة ضد نزار وقف وراءها زملاء المهنة الصحافية، وأُتهم نزار فيها بأن قد سقط قناعه وظهر على طائفيته الممقوتة وحطّم بيده تاريخه الإنساني العام!، وذاك لأنّه عيّره باسمه "المسيحي" (!!) الذي غيّره لاسمه الحالي "جهاد" حين بدأ الكتابة في الصحف - رغم أن هذا كما هو واضح ليس معنى كلام نزار، فهو كان يقصد المفارقة الكامنة في توجيه الاتهام إليه بالشعوبية من قبل شخص اسمه ليس بعربي!، لم يقصد أن يلعب لعبة الطائفية هنا، ثم هل تعلمون كيف كان ردّ "جهاد" نفسه على هذا السطر؟!، وهذا من المضحك المبكي حقًا، فقد قال:

ليس ظاهرة شاذة أن يقع خيار قلم على اسم جهاد، بل الظاهرة الشاذة أن يختار لنفسه اسمًا من غياهب التاريخ المنقرض، مثل "أدونيس" أو "قدموس" أو من تجارب الشعوب الأخرى مثل "لينين"، فالأصل بنظرنا أن يختار الكاتب اسمًا أدبيًا، إذا شاء أن يكون له اسم أدبي، من تاريخ البلد وظروفه، لا من تاريخ وظروف بلد آخر


هذا مما يصدق فيه حقًا المثل الشعبي "جاء يكحلها فأعماها!" وتعريضًا رخيصًا بدوره لأدونيس، ثم وبين كل الكلمات الرخيصة الأخرى الكثيرة التي كيلت جزافًا ضد نزار قباني من الكثيرين في هذا الكتاب وكل كلمات "يا عيب الشوم" التي وُجّهت لنزار هنا، وكل الاتهامات السخيفة الأخرى (كانتحاله لشعر غيره ودفعه لمقابل ذلك، في قضية شهيرة قرأتها قديمًا وردّ عليها نزار حينذاك ردًا مفحمًا)، فلعلّ "أعقل" كلمة قيلت في هذه المعركة في ملحقات الكتاب، والتي لم تنحدر كالآخرين في هذا المستنقع الآسن، هي تعليق د. ميشال جحا، عن رأيه في هذه اللا معركة واللا نقد، وما قاله في نهاية تعليقه الجميل والمهذّب عمّا حدث بين الأثنين:

نحن مع الشاعر، ويجب ألا نسيء الظن به ولا بالناقد، ولكن لا يجوز أن أن يتحوّل هجاء الأمّة إلى هجاء شخصي بين الشاعر والناقد، أما الأسماء المستعارة فهي شيء معروف ومألوف عند الكتّاب والشعراء في الشرق والغرب، ..، وليست الأسماء هي المهمة، أما الضرر كل الضرر فهو "بالوجوه المستعارة"


بلى!، نحن مع الشاعر وقبل ذلك مع الشعر، والذي أضحكني حقًا هو المحاولة الثانية للصحفي الناقد لردّ دفاع نزار عن نجاح رسالة شعره باستقبال الجمهور الناجح له وهو يلقيه أمامهم في أمسية شعرية قاهرية اتسعت لخمسة آلاف مستمع "عربي" أخذتهم الحماسة حين إلقاءه الشعر، فهذا كان في رأي نزار مقياسًا ناجحًا أمام نظريات نقد الشعر ورسالة الشعر وإتهاماته بالشعوبية، فكان ردّ جهاد فاضل على هذه النقطة وعلى صفحات المجلة التي شهدت هذه الأحداث:

هذا النجاح بنظرنا قابل للتفسير، الجمهور يصفق أحيانًا لنزار دون أن يستوعب ما يلقيه عليه الشاعر، ففي اعتقاده أنه ينقل إليه ما لقيه مع ليلى وسوزان ودعد، ثم أن جمهور القاهرة متعطش لكل ما هو عربي، والجمهور لن يدقق في هذا الذي سمعه تلك الليلة من نزار، ولذلك ننتظر أن يكون لنزار استقبال جماهيري مختلف في المرة القادمة سواء في القاهرة أو سواها، ولكننا نذكّره بالمناسبة بما لقيه من فشل مهرجان المربد الشعري السادس عندما طلب فجأة أن يلقي شعرًا في أمسية كانت مخصصة للشاعر محمود درويش، وقد توقّع الجميع ليلتها، بعد الذي أصابه، أن يكف نهائيًا لا عن اعتلاء المنابر، بل عن قول الشعر أصلاً، ولكن الرجل ما زال يكابر ويراهن على الهجاء وغباء الآخرين


ألا، أنه مما يُحمد لنزار عدم تماديه في هذه الخصومة غير الشريفة، فكانت أوّل وآخر كلمة منه هي رسالته الآنفة إلى رئيس التحرير في بداية الأحداث، ولم يأت بعدها بجديد يتصل بهذه الخصومة، وأحسن بذلك في الابتعاد عن هذه "المعركة" التي أذكاها الصحفي كما ترون، ثم جمع أوراق معركته وطبعها في كتاب مكتنز الصفحات اختار له عنوانًا تحقيريًا مثل: "فتافيت شاعر"، ووضع صورة الشاعر ممزّقة على الغلاف

وكما قلتُ، هذا كتاب رخيص!